03 أغسطس
اختتم مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية عرض سلسلة افلام حول واقع الشباب بالتعاون مع مركز الشرق الاوسط لدراسات الديمقراطية واللاعنف( مند)، ويأتي ذلك ضمن مشروع “منفصلين لكننا معًا”.
وقد تم عرض ستة أفلام حول واقع الشباب الفلسطيني والتي تم اعدادها من قبل مجموعة من الشباب موزعين من الداخل والقدس والضفة وقطاع غزة .
وقد تم تنفيذ هذة الأفلام بعد تدريب لمدة ثلاثة أشهر حول الفيديو التشاركي وكيفية انتاج قصص خاصة بهم من خلال كاميرا الموبايل وذلك بواسطة مدربين خبراء وهم أ. فادية صلاح الدين والصحفي ا.محمد بدارن.
وعليه فقد تم انتاج ستة افلام بواقع فليمين لقطاع غزة وثلاث افلام للداخل والقدس وفيلم للضفة الغربية.
وقد ركزت الافلام جميعها على التحديات والمشاكل التي تواجه الشباب الفلسطيني وكذلك قصص النجاح للشباب أيضا.
ومن جهتها قامت الاستاذ فادية صلاح الدين منسقة المشروع بالتعريف بمؤسسة الشرق الاوسط وبمشروع (منفصلين ولكننا معًا) وأكدت في كلمتها على أهمية مثل هذه المشاريع في نشر قضايا وواقع الشباب الفلسطيني في ظل الاحتلال كما أكدت أهميتها في جمع شباب الوطن وتبادلهم للخبرات وعلى ضرورة العمل على نشر معاناتهم خارج فلسطين لتعديل الصورة النمطية عن الشباب الفلسطيني.
من جهته فقد أشار ا.محسن ابورمضان مدير المركز في غزة على أهمية تقنية الفيديو التشاركي كتقنية تستخدم في صناعة الأفلام وأكد ان المركز سعيد بالعلاقة مع مركز (مند) كما اشاد بالانشطة الرامية لوحدة مكونات شعبنا في مواجهة سياسة التفتيت والتجزئة الممارسة من قبل الاحتلال.
وقد قدم الشكر للاستاذة فادية والمدربيين .
وأشار ان المركز يعكف علي اعداد فيلميين عن مسيرة د.حيدر عبد الشافي العطرة على المستويين الشخصي والمفاهيمي.

Leave A Comment