11 أبريل
 رحب مركز د.حيدر عبدالشافي للثقافة والتنمية بقرارات اليونسكو الأخيرة الخاصة بفلسطين المحتلة . وكانت اليونسكو باجتماعها الأخيرة المنعقد في باريس وبدورتها التي حملت الرقم 214 قد اتخذت قراريين هاميين بخصوص الأراضي الفلسطينية المحتلة وكذلك بخصوص حماية المؤسسات التعليمية والثقافية الفلسطينية . واكدت اليونسكو علي اهمية حماية الأماكن المقدسة وخاصة المسجد الاقصي وبلدات ومدن القدس من عمليات التهويد الاحتلالية الي جانب حماية الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل وكذلك رفضها لاطلاق تسميات بديلة عن التسميات الفلسطينيةعلي العديد من المناطق الاثرية تحت حجج ومبررات ايديولوجية بهدف تقويض الرواية الوطنية والتاريخية الفلسطينية واستبدالها بالرواية المخصصة من قبل الاحتلال وذلك من أجل تزوير معالم التاريخ . واكدت اليونسكو علي اهمية العمل علي حماية المؤسسات التعليمية والثقافية الفلسطينية أيضا. وطالب المركز بأن تقوم اليونسكو بإرسال لجنة مختصة بالرصد التفاعلي والتوثيق بهدف الوقوف علي الإجراءات الاحتلالية بحق الأماكن الاثرية التراثية الفلسطينية وكشف تلك الممارسات أمام العالم والرامية الي تزوير معالم التاريخ واستبدالها بالرواية الاستعمارية الاحلالية علي حساب شعبنا وتاريخة وهويتة الوطنية والتاريخية التي هي راسخة باعماق التاريخ مهما قامت دولة الاحتلال من محاولات . وطالب أيضا المجتمع الدولي بالتحرك الفاعل لمنع دولة الاحتلال من الاستمرار باعمالها المخالفة للقانون الدولي واتخاذ إجراءات جادة بحقها بهدف تنفيذ قرارات اليونسكو وغيرها من القرارات العديدة الصادرة عن الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان من أجل حماية حقوق شعبنا الثابتة والمشروعة وحماية اماكنة الاثرية من ممارسات الاحتلال انتهي .
Enter
اكتب إلى Khulood Abd Atallh

Leave A Comment