من نحن

من نحن

نبذة عن المؤسسة

  • تم تأسيس المركز بمبادرة من بعض نشطاء منظمات المجتمع المدني و العمل الخيري ومسجل لدى وزارة الداخلية ويحمل رقم GA-1175-CU  بهدف توثيق وتأصيل مسيرة الراحل الكبير رمز النزاهة والمصداقية والشفافية والوحدة الوطنية د. حيدر عبد الشافي .

    حصل د. حيدر عبد الشافي خلال سنى حياته وبجدارة من ابناء الشعب الفلسطيني على لقب طبيب الفقراء ، حيث كان يعمل على رعاية وتمكين الفئات الاجتماعية المهمشة والفقيرة والمعوزة ويقدم لها يد العون كما حصل على مصداقية الجهات المانحة بوصفه رمزاً لنظافة اليد والشفافية والإدارة الرشيدة .

    يستهدف المركز في عمله قطاع الشباب بوصفه الجيل الذي يحمل الأمل بغد افضل وفي محاولة لتجاوز الواقع المأساوي الذي يعيشوه بالمجتمع ، وذلك بسبب الحصار والعدوان والانقسام من حيث ارتفاع معدلات الفقر والبطالة وتدهور مستوى المعيشة .

    يعمل المركز على تنفيذ العديد من البرامج الرامية إلى تقوية وتمكين الشباب وذلك من اجل دمجهم بصورة سوية بالمجتمع بعيداً عن الانحرافات وبهدف المساهمة في بناء وتطوير المجتمع بصورة ايجابية .

     

الرؤية :- نحو مشروع ثقافي وطني وديمقراطي وانساني

  • تعزيز دور المجتمع الفلسطيني بكافة طاقاته و فئاته لتنمية المجتمع ديمقراطياً و اجتماعياً و ثقافياً لتحقيق أهداف الشعب وحقوقه الثابتة والمشروعة .
  • تعزيز نظام سياسي فلسطيني يستند الى مبدأ سيادة القانون واحترام الحريات ومبادئ حقوق الانسان و مبني على الشراكة و تقبل الآخر و احترام التعددية السياسية.
  • نبذ العنف و التهميش و سلب الحقوق و تعزيز الأفكار التنموية و آليات الحوار و التوافق و حل المشكلات و التركيز على احترام دور المرأة ومكانتها حرياتها و حقوقها واستثمار طاقات الشباب والنساء والاستفادة منها لصالح المجتمع.
  • العمل على تحقيق ثقافة التسامح وتقبل الاخر واحترام التعددية الفكرية والسياسة بالمجتمع ونبذ التعصب الفئوي الضار .
  • الاهتمام بالانسان بوصفه محور التنمية بهدف تمكينه وبناء قدراته وتوسيع خياراته على طريق تحقيق التنمية الانسانية المستدامة.
  •  

أهداف المركز

  • تعزيز دور كافة فئات المجتمع الفلسطيني بالعمل الثقافي والاجتماعي .
  • اعطاء مساحة لكل فئة من فئات المجتمع للقيام بالأنشطة الثقافية و الديمقراطية و المدنية  و الاجتماعية عبر استثمار طاقاتهم و تعزيز الفكر الابداعي لهم و اعطائهم حرياتهم و خاصة حرية التعبير مما يعود عليهم بالفائدة و ينشر الطاقة الايجابية في المجتمع عامة.
  • نقل مسيرة د. حيدر و ثقافته و مبادئه الى المجتمع و خاصة الى الاجيال القادمة مع التركيز على الشباب و المرأة عن طريق فعاليات حوارية نظرية و ميدانية .
  • نشر الوعي بالحقوق و الحريات و تبني مفاهيم الديمقراطية و تعزيز الحوار المجتمعي حول المحاور الوطنية و الحقوقية و الاجتماعية و تعزيز هذا الحوار من خلال استقطاب شخصيات عالمية و محلية لتحقيق تواصل ثقافي ملموس.
  • احياء فكرة العمل التطوعي و التنمية الانسانية مما يعمل على تنمية المشاركة و تعزيز المساواة  و عدم التمييز و دحر الخلافات و تماسك صفوف المجتمع بغض النظر عن الاختلاف الديني      أو الجنسي أو العرقي أو النوع الاجتماعي.
  • تعزيز ثقافة الحوار وحل النزاعات بالطرق الحوارية والديمقراطية والسعي الجاد لصيانة وحماية الشباب من الافكار العصبوية والضارة والبعيدة عن قيم الوحدة الوطنية والديمقراطية .
  • العمل على توعية وحماية الفتيان والشباب بثقافة الديمقراطية والتسامح وتقبل الاخر والابتعاد عن العنف وتعزيز آليات الحلول المبنية على الحوار الموضوعي البناء .
  • تعزيز التعليم بكافة ابعاده وخاصة التعليم الابداعي الخلاق والذي يطور القدرات والمواهب للفتيان والشباب .
  • تعزيز التشبيك والتنسيق بين المجموعات الشبابية في الوطن مع مجموعات شبيه على المستوى العربي والدولي بهدف تبادل الخبرات والمساهمة في خلق عملية ثقافية ديمقراطية وانسانية تستند إلى الشرعة الدولية لحقوق الانسان ولفلسفة التنمية القائمة على الحقوق .
  • السعي الجاد باتجاه تعزيز ثقافة المواطنة المبنية على فلسفة المساواة وعدم التميز ضمن جدلية الحقوق والواجبات .
  • الدفع باتجاه التحول الديمقراطي عبر اجراء الانتخابات الدورية بالهيئات والمؤسسات المجتمعية وكذلك بمؤسسات النظام السياسي ” الرئاسة والتشريعي الوطني ” لتعزيز ثقافة الشراكة وتجنب آليات الاقصاء والتهميش .