الفعاليات

مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية ينظم لقاء حواريا حول تطورات الحالة الوطنية الفلسطينية.

نظم مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية في مقرة بمدينة غزة لقاء حواريا بمشاركة مجموعة من الشباب والشابات وذلك حول تطورات الحالة الوطنية الفلسطينية.
وافتتحت الللقاء الناشطة الشبابية براء الفار وأكدت بكلمتها أن هذا اللقاء يأتي بهدف تعزيز المعرفة بالقضايا الوطنية والسياسية .
بدورة قام ا.محسن ابورمضان مدير المركز بتقديم مداخلة رئيسية أكد بها علي اهمية العودة للرواية التاريخية الفلسطينية لشعبنا الذي هجر من ارضية عام 1948.
وتطرق الي سياسة دولة الاحتلال التي يقودها اليمين المتطرف والرامية الي تعزيز التجزئة والتقنيت الجغرافي والديموغرافي للشعب الفلسطيني الي جانب سياسة الاستيطان والتطهير العرقي وتهويد القدس وعزل وحصار قطاع غزة وممارسة التميز العنصري بحق جماهير شعبنا في مناطق 1948.
وأشار الي ان هبة القدس ساهمت في وحدة مكونات الشعب الفلسطيني الأمر الذي يستلزم تعزيز هويتة عبر م ت.ف كمعبرة عن الهوية الوطنية الجامعة للشعب الفلسطيني بوصفها الجبهة الوطنية العريضة لقيادة كفاح شعبنا في إطار ضرورة إشراك كل المكونات السياسية في بنيتها سواء عبر الانتخابات وفق التمثيل النسبي الكامل او عبر التوافق الديمقراطي.
وأشار الي اهمية فصل السلطة عن المنظمة لتصبح الأولي مزودة للخدمات وداعمة للتنمية والصمود تحت مرجعية المنظمة.
وتطرق الي محطات الحوار الوطني وأسباب اخفاقها.
وأكد علي ترحيب شعبنا بدعوة الجزائر الاخيرة للحوار الوطني مشيرا لمكانة الجزائر بين أوساط الشعب الفلسطيني ولكنة شدد علي ان مقومات النجاح تكمن بالشراكة السياسة والاتفاق على برنامج سياسي موحد
وأشار أن دولة الاحتلال لا تقدم الحد الادني من حقوق شعبنا وتنكر علية الحق في تقرير المصير كما برز في قانون القومية العنصري ولا تعرض الا مفهوم السلام الاقتصادي وإجراءات بناء الثقة وتقليص الصراع بما يحول دون تمكين شعبنا من تحقيق حقوقة الثابتة والمشروعة للشعب وفق القانون الدولي.
وأكد بعض المشاركين علي فكرة الانتخابات التي من الممكن أن تشكل مدخلا للوحدة الي جانب بعدها الديمقراطي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى