الفعاليات

مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية يحي يوم الأسير الفلسطيني.

احيا مركز د.حيدر عبد الشافي للثقافة والتنمية في غزة يوم الأسير الفلسطيني وذلك من خلال تنظيم ورشة عمل استضاف بها كل من الأسيرين المحررين الرفيق علام الكعبي والرفيق مصطفي المسلماني وبحضور مجموعة من الشباب وذلك في مقر المركز بمدينة غزة. بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من مدير المركز ا.محسن ابورمضان أكد بها علي اهمية هذا اليوم الذي اعتمدة المجلس الوطني بدورتة العادية عام 1974وذلك بمناسبة الإفراج عن أول اسير فلسطيني ضمن صفقة تبادل الأسرى وهو الأسير محمود بكر حجازي . وأشار الي ان الهدف من هذا اللقاء يكمن بالتعرف علي معاناة الأسري بوصفهم الضمير المتقدم لشعبنا ونضالة العادل وكذلك تعرية الممارسات العدوانية التي تمارسها إدارة السجون بحق الأسري التي تتنافي مع وثيقة جنيف الثالثة والرابعة وذلك بهدف الاعتراف بهم كاسري حرب ومناضلين من أجل الحرية . من جهتة أوضح الرفيق علام بمداخلتة مدي المعاناة التي يعيشها الأسري وأشكال التنكيل الممارسة من قبل إدارة السجون ومنها الإهمال الطبي والتعذيب والعزل الانفرادي واخيرا الحرمان من الزيارة تحت ذرائع مختلفة ومن ضمنها جائحة الكورونا. وأشار انة يوجد الآن بالمعتقلات 4400 معتقل منهم 41اسيرة و140طفل 550يعانون من أمراض ومنهم 25معتقل ما قبل توقيع اتفاق أوسلو اما شهداء الحركة الأسيرة فقد وصل عددهم الي 226شهيد . من جهتة أشار الرفيق مصطفي الي ان دولة الاحتلال تحاول تزوير الوعي والطعن بالرواية الوطنية والتاريخية الفلسطينية وأكد علي اهمية تنظيم فاعليات التضامن والتازر مع الأسري من أجل اسناد نضالهم العادل علي طرق الحرية . وقدم العديد من المشاركين العديد من الأفكار والمقترحات الرامية الي تعزيز التضامن مع الأسري في سجون الاحتلال ومطالبة المجتمع الدولي بالإفراج عنهم بوصفهم مناضلي حرية وكرامة .

انتهي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى